fbpx

حمض اللاكتيك واثره في نمو العضلات

اللاكتيك اسيد هو الحمض الذى تنتجه العضلات أثناء التمارين الرياضية وكميات صغيرة من الحمض تعمل كمصدر للطاقة لتجنب الإجهاد أثناء التمارين

وتراكم حمض اللاكتيك أثناء التمرين يمكن أن يحدث فقد لأحاسيس العضلات التي يمكن أن توقف التمرين .

لذا فيجب أن نحد من تراكم حمض اللاكتيك أثناء ممارسة الرياضة وذلك عن طريق الخطوات التالية:

1- البقاء رطبا وذلك عن طريق شرب الكثير من الماء لأن حمض اللاكتيك يذوب في الماء

وبالتالي تكون أقل إحتمالا لتشعر بحرق الإحساس في العضلات فعليك بشرب الماء كلما شعرت بالعطش أثناء التمرين

والأفضل هو شرب من 8 الى 16 أوقية قبل التمرين ثم أشرب (236 مل ) كل 20 دقيقة أثناء التمرين.

2- سبب من أسباب الشعور بحرق الإحساس أثناء ممارسة الرياضة هو تراكم حمض اللاكتيك

ولكن يوجد سبب أخر هو نقص الأوكسجين لذلك عليك التنفس بعمق من خلال الأنف والخروج من خلال الفم

لتوفير نسبة الأوكسجين وتقليل تراكم حمض اللاكتيك.

3- ممارسة الرياضة بإستمرار وزيادة كثافة التدريبات الخاصة بك تدريجيا ووضع خطة لإضافة الدقائق بالتدريج

لأن هذا سيساعد على حرق أقل نسبة جلوكوز في الجسم ويقلل من نسبة بناء الحمض

ولكن يجب أن تستريح العضلات أى أن تأخذ راحة بين أيام الممارسة.

4- عليك بتوخي الحذر عند رفع الأوزان لأن رفع الإثقال هو النشاط الذي يعزز تراكم حمض اللاكتيك

حيث أنه يتطلب المزيد من الأوكسجين وتراكم هذا الحمض يمكن أن يسبب صدمة في العضلات

لذا فعليك الزيادة تدريجيا للحفاظ على مستوى الحمض.

5- تقليل كثافة التمرين إذا بدأت بالشعور بالحرق حيث أن الحرق هو آلية الجسم الدفاعية

في محاولة منع التعب والألم لذا عند الإحساس بذلك عليك بتقليل الأوزان أو بطء السرعة إذا كنت تمارس المشي لإلتقاط أنفاسك

ويتم تسليم المزيد من الأوكسجين للعضلات والإفراج عن حمض اللاكتيك.

6- عمل تمرينات التمدد بعد إنتهاء التمرين الخاص بك لأن حمض اللاكتيك يخرج في العضلات

خلال 30 دقيقة الى ساعة لذا عملية التمدد تساعد في إطلاق سراحه وبالتالي تخفف من حدوث تقلصات في العضلات

وعمل تدليك في أصابع القدم لتقليل أى ألم ممكن أن يحدث في الأيام القادمة.

7- العضلات تحتاج للنشاط والأوكسجين والماء لذا عليك بأن تكون نشطا.

اترك تعليقاً